الرقية الشرعية والراقي الصريدي


العلاج بالقران ، الطب البنوي ، الرقية الشرعية ، الاعشاب والحجامة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طرق العلاج المتاحة لمريض الشلل الرعاش بالطب النبوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ محمد الصريدي
Admin


عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 23/04/2012
العمر : 46
الموقع : الامارات _ سلطنة عمان _ مصر

مُساهمةموضوع: طرق العلاج المتاحة لمريض الشلل الرعاش بالطب النبوي   الخميس أبريل 26, 2012 5:43 pm

علاج الشلل الرعاش
 بالطب النبوي ( الأعشاب والحجامة والغذاء )

   

مقدمة : ـ

الاعتماد على الكتب دون العلماء:
حين يرى بعض من أفاء الله عليه من العلم من نفسه قدرة على أخذ العلم من بطون الكتب ، دون الرجوع إلى العلماء في توضيح عباراته وحل مشكلاته ؛ وهذا داء عُضال ابتلينا به، قال الإمام الشافعي – رحمه الله -: " من تفقه من بطون الكتب ضيّع الأحكام " .

وقال تعالى: ﴿ يَرْفَعْ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ... ﴾ [المجادلة:11]،
يقول الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم " لكل داء دواء ، فإذا أصيب دواء الداء برئ بإذن الله تعالي " وفي حديث " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له " .. حديث شريف. فأما الزبد فيذهب جفاء ، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض

ويقول الإمام الشافعي رحمه الله تعالي .. " إنما العلم علمان ، علم الدين وعلم الدنيا  فالعلم الذي للدين هو الفقه ، والعلم للذي للدنيا هو الطب " وفي رواية ثانية عنه ، قال : " لا أعلم بعد الحلال والحرام أنبل من الطب ، إلا أن أهل الكتاب قد غلبونا عليه " وفي رواية ثالثة عنه ، إنه كان يتلهف علي ما ضيع المسلمون من الطب ، ويقول " ضيعوا العلم ووكلوا إلي اليهود والنصاري"

طلب العلم للمرأة حق اصيل
ومما يدل علي تكريم الإسلام للعلم أنه جعله فريضة على كل مسلم في قوله صَلَّى اللهُ عليْه وسلمَ: " طلب العلم فريضة على كل مسلما
لمرآة كالرجل في تعلم العلوم الدينية, فتفقه المرأة في الدين حق لها وواجب عليها وهي داخلة في عموم قوله r:"طلب العلم فريضة على كل مسلم".
- - للمرأة القادرة على التعلم تعلم ما يعتبر وجوده في المجتمع من الفروض الكفائية إذا كانت هذه العلوم متعلقة بالنساء وتحقق مصلحة مؤكدة لهن مثل تعلم علوم الطب والجراحة والتوليد وأمراض الدم وتحليلاته والأمراض الخاصة بالنساء أو التي تكثر فيهن وتحتاج إلى كشف العورة أمام من يعالجها، فمن الفروض الكفائية وجود نساء مسلمات عالمات بهذه العلوم ومتخصصات فيها ليعالجن النساء المريضات المحتاجات إلى المعالجة لتندفع ضرورة تكشفهن للأطباء الرجال، وقد كان هناك قابلات و خافضات خبيرات في مجتمع الصحابة، كل ذلك بالضوابط الشرعية في خروج المرأة المسلمة من بيتها.

(الشلــل الرعــــــاش
مرض باركنســـون)

تعريف المرض
الشلل الرعاش (مرض باركنسون ) هو مرض يصيب الجهاز العصبى و تبدأ أعراضة بالظهور عادة ما بين سن ال40-60 سنة وتزداد نسبة الاصابة به في المراحل المتقدمة من العمر. و ترجع التسمية (مرض باركنسون) إلى الطبيب الانجليزى (جيمس باركنسون) أول من وصف هذا المرض بطريقة علمية فى عام 1817 .



و يحدث هذا المرض نتيجة نقص مادة مهمة بالمخ هي الدوبامين (تفرز من خلايا منطقة العقد القاعدية بالمخ) و الدوبامين يفرز عادةً في نقطة الاشتباك العصبي بين الخلايا العصبيه synapse)) ويتصل بمستقبلات الدوبامين في الخلية المجاورة . و هذه العملية تسمح بالتحكم السليم في نمط الحركة.



 
 ومادة الدوبامين تعمل كموصل و هى مسؤلة عن نقل الإشارات العصبية بين خلايا و مناطق المخ المختلفة و نقصها يؤدى الى اضطراب فى التوافق العصبى والعضلى، مما يؤدى إلى الإضرار بالجهاز الحركى وبالتالى حدوث الرعشة اللاإرادية المستمرة.

 أسباب حدوث المرض
لا توجد أسباب محددة بصفة قاطعة تفسر تلف العقد القاعدية أو نقص افراز الدوبامين فيها.
و لكن هناك عدة نظريات تفسر حدوث ذلك فقد يحدث ذلك نتيجة إلى أسباب وراثية أو بسبب إصابة المخ بالتهاب سحائى أوتصلب شرايين المخ أوالتسمم بالمنجنيز أو الحمى الشوكية و يمكن أن يصاب به الفرد نتيجة لكثرة تعرض الرأس لضربات وصدمات متتالية مثلما يحدث مع الملاكمين




أعراض المرض
توجد بعض الأعراض البسيطة للمرض مثل شعور بالإجهاد والاهتزاز البسيط والحديث بصوت منخفض وعدم القدرة على الكتابة بصورة منتظمة وفقدان القدرة على التركيز والتفكير.



وتوجد بعض الأعراض الواضحة للمرض، وأولها الرعشة وهى حركة اهتزازية لا إرادية مستمرة تبدأ غالبا في اليد والساق و أكثر ما يصيب اليدين ويكون واضحا في وقت الراحة، ذلك إلى جانب تصلب العضلات بسبب انقباض جميع العضلات وعدم قدرة بعضها على الانبساط مما يؤدى إلى صعوبة الحركة أو توقفها فيحدث التيبس وغالبا ما يؤدى هذا التيبس إلى إنثناء عام فى الجسم وفى الرقبة والزراعين والجذع والرجلين وتكون خطوات المريض قصيرة وتحف بالأرض.

كما يظهر على المريض بطء الحركة، مما يسبب له مشكلة فى القيام بأموره واحتياجاته الشخصية مثل ارتداء الملابس والاستحمام.
ويعد فقدان التوازن من أهم الأعراض حيث يتأرجح المصاب بالشلل الرعاش للأمام والخلف ويسقط أرضا بسهوله، وعندما يتقدم المرض يمكن أن تتجمد حركة المريض فى وضع ما، ثم يسقط أو يمش بخطوات قصيرة متسارعة ليحفظ توازنه.
الأعراض المرافقة للمرض
1. يصبح خط اليد مرتعشاً صغير الحروف.
2. يقل القدرة على دوران اليد.
3. اختفاء معالم الوجه.
4. انخفاض الصوت مع بحّة.
5. القلق.
6. اختفاء حركة رمش العينين.
7. صعوبة البلع.
8. الإمساك.
9. اضطرابات النوم.


ما أهم الصعاب التى يتعرض لها المصاب بالشلل الرعاش ؟
المصاب بالشلل الرعاش يصعب عليه بل وأحيانا يستحيل الحركة وأداء الوظائف الحياتية اليومية مما يؤثر بالسلب على أداؤه فى العمل، ويؤثر ذلك فى النهاية على الحالة النفسية للمريض ويعرضه للاكتئاب الذى يمكن أن يصل إلى حالات حادة، حيث يشعر المريض بعجزه عن القيام بأبسط الأمور الحياتية، ويشعر بعدم الآمان، وعدم الرغبة فى الدخول فى علاقات اجتماعية أو محادثه أهله وأصدقاؤه.



طرق العلاج المتاحة لمريض الشلل الرعاش
العلاج الأساسى لهذا المرض هو العقاقير الدوائية والتى تعتمد على إعطاء الجسم بدائل الدوبامين عن طريق الفم و التى تعمل على زيادة مادة الدوبامين بالمخ.


تناول السمسم مع العسل يوميا مع دهن الاعصاب بزيت السمسم يسهم في تخفيف حدة المرض ، وقد يتعافى المريض منه باذن الله .

**كما ان للباقلاء دور كبير في معالجة هذا المرض المرض بمد الجسم بالبروتينات النباتية التي تسهم بشكل كبير في تخفيف حدة المرض ، وقد يتماثل المريض للشفاء باذن الله .

وهنا لابد من الاشارة الى ان هذه العلاجات تحتاج الى المداومة عليها لمدة لاتقل عن ثلاثة اشهر ..

اسال الله الشفاء لجميع مرضى المسلمين





الحجامة
يجب التركيز أولا على الكاهل .. ثم الأخدعين ، وهما عرقان خفيان بجانبي الرقبة .. وواحدة على الهامة في مقدمة الرأس .. وواحدة على اليافوخ في وسط الرأس ( على قمة الرأس ) وواحدة خلف الرأس على ( جوزة القمحدوة ) ويمكن أيضا أن نضيف .. محجمة على الموضع المعروف برقم ( 120 ) على الغدة الصعترية .. وهي نافعة لتحفيز وتنشيط جهاز المناعة .

ويفضل أيضا أن يتناول المريض ( العسل بالغذاء الملكي ) ملعقتين قبل الإفطار بثلاث ساعات .. وملعقتين قبل النوم مباشرة .. وإذا انعدم وجود العسل بالغذاء الملكي .. فليكن العسل بالحبة السوداء .. ولتكن المقادير .. ملعقتين أكل عادية قبل الإفطار بثلاثة ساعات .. وملعقتين قبل النوم مباشرة . وينصح أن يستمر على هذه الوصفة العلاجية لمدة ثلاثة أسابيع حتى يطرأ عليه التحسن بإذن الله تعالى .

أما بخصوص مواضع الحجامة ، فيمكن أيضا للحجام بأن يضيف أو ينقص منها على حسب الحالة والأعراض .







تحليل عن الشلــل الرعــــــاش
(مرض باركنســـون)
كبروفسور و أخصائي في الأمراض العصبية
حقيقة قد لا يلمسها أحد لا يعرفها الكثيرون من الأطباء و هي أنه و برغم وجود عدة موانع و عراقيل و قيود أكاديمية تمنع نشرنا لحقائق جديدة عن المرض و كذلك نشر العلاج الحقيقي و الفعال لمرض الباركينسون
حقيقة الباركينسون:
أولا علينا تصحيح عدة أخطاء شائعة و متداولة في مجال حقيقة مرض الباركينسون و الشلل الرعاش منذ سنوات و عقود و أهمها كالتالي:

1:الباركينسون و ما يخلف من أعراض متنوعة يدخل في حيز أي زمرة و حلقة الإضطرابات و ليس الأمراض و هناك فرق شاسع و كبير بين المرض و الإضطراب و لا تسعنا اللحظة هنا لذكر الفوارق بين الإضطرابات و الأمراض و نكتفي فقط بتوكيد أن الباركينسون هو إضطراب في إفرازات النواة القاعدية في الدماغ ( المادة السوداء) لــــمادة الدوبامين الضرورية لتوازن الحركة لدى الإنسان.

2:علينا تصحيح خطأ ثاني أو بالأحرى معلومة علمية قديمة و هي مسألة تلف خلايا المادة السوداء في الدماغ لحالات الباركينسون و التي بعد الدراسات الحديثة أثبت أنها تعاني ضمور و إستقرار و ليس تلف و هناك فرق بين الضمور و التلف و أعظم فرق و أغلاه قيمة للقارئ و المتتبع هو أن الضمور يعالج و هناك طريقة علمية صحيحة و عملية لزوال الضمور و إعادة المادة السوداء لطبيعتها السليمة و السوية سنشير لها في آخر مقالنا بإيجاز و هي مصدر العلاج الوحيد و الفعال و الذي يطلب على بريدنا الإلكتروني لأسباب ذكرناها في المقدمة.





3: كذلك علينا توكيد خطأ شائع بين العامة و ذا أهمية كبيرة و هي مسألة تجديد الخلايا الدماغية سواء بفكرة و نظرية الخلايا الجذعية من مصدر ( embryonic stem cell lines ) أو غيرها ، ففي كل الحالات المرضية أو بالأحرى في كل الاضطرابات فسواء تكلمنا عن ضمور أي منطقة دماغية أو إستقرارها أو تلفها ففي كل الحالات مسألة أو تجديد الخلايا الدماغية هي فكرة فاشلة من حيث المنطق العلمي و من حيث تجريبها سريريا و هي فكرة تجارية مربحة و ليست عملية لأن خلايا الدماغ ببساطة لا تتجدد مطلقا لا بالخلايا الجذعية و لا بغيرها لأن خلايا الدماغ مستقرة أصلا من جهة حياة الجدار الخلوي أي أن جدار خلية أي منطقة في الدماغ لا يموت لأنه مطلق الحياة و أما محتويات أي خلية دماغية من (النواة ، الميتوكندريا، جهاز جولجي، الجهاز المركزي أوالسنتريول، السيتوبلازم ، .... ) فهي محتويات غير ثابتة أي متغيرة دوما أي تستبدل و تجدد دوما و على مدار حياة و عمر الإنسان كله بعكس خلايا الجسم و باقي الأعضاء و من هـذا المنطق و القانون العلمي الصريح تم نفي فكرة التجديد الخلوي لمناطق الدماغ لأنها تتعارض و المنطق العلمي لأن التركيبة العضوية و الفسيولوجية للخلية الدمـاغية مطلقة الثبات للجدار الخلوي و متغيرة الـدوامم للمحتويات الداخلية مما يكون التلف و الموت أبعد مما يكون و مستحيل موت الجدار الخلوي مهما حدث أي تلف أو ضمور أو إستقرار ، كما أن تجديد و إستبدال خلية متغيرة المحتوى بخلية ثابتة المحتوى الخلوي هو شيء يتعارض و المنطق العلمي تماما لأن إستبدال شيء ثابت موضع شيء متغير هو شيء غير عقلاني و لا يجدي نفعا و منه أن أي خلية ثابتة نستبدلها لا تؤدي الغرض أي للشفاء بغض النظر على السلبيات و التوابع الخطيرة.
4: علينا الإشارة و التوكيد على أن تناول الأدوية و العقاقير الطبية في حالات و عوارض الباركينسون مثل (levodopa‏ ، carbidopa ، Anticholinergics ، bromocriptine‏، pergolide ، pramipexole ، ropinirole‏ ، amantadine ، Deep Brain Stimulation‏ ، levodopa ، ........)رغم أنها تؤدي إلى تحسن أولي لأشهر عديدة أو أكثر لبعض الحالات إلا أنها في النهاية تؤدي هـذه الأدوية و العقاقير حتمـا إلى تقليل و ضعف حساسية و فعالية مستقبلات الدوبامين و هذا عمل يؤدي لعرقلة العـلاج الحقيقي بطريقتنا الفعالة.
5: كذلك لا ننصح بالتدخـل الجراحـي أي العمليات الجراحية المتقدمة و العالية التقنية و الخبـرة التي يكون الغرض و المقصد منها إمـا كي جزء النواة القاعدية أو زرع جهاز التنبيه الكهربائية لتحفيز إفـراز الدوبامين في ذالك الجزء مـن الدماغ في المادة السوداء و نحن نعارض هـذا التدخل الجراحي مـن جهة لخطورته و تكلفته و الأهم هو فشله التام و في الأخير سنقدم بشرى العلاج الفعال و النهائي و الغير معقد و الذي لا يخلف أي عوارض بعد الشفاء التام في أي جانب من جوانب الإنسان العضوية و الفسيولوجية و حتى العقلية و النفسية.


طريقة علاج الباركينسون:

قديما قال الطبيب اليوناني الشهير  : ــ أبقراط
 ليكـن غداؤك دواءك.. وعالـجوا كل مريـض بنباتات أرضـه ،
فهـي أجلب لشفائـه".

الفاصوليا والبقوليات
Beans
 
لعل البقول مثل الفاصوليا بأنواعها المختلفة، واللوبيا، والحمص، والعدس، وفول الصويا وعلي رأسها الفول أو (الفوم)، والذي يعتبر من النباتات المباركة والتي جاء ذكرها في القرآن الكريم. وكل تلك البقول هي من الأطعمة المفيدة والتي اعتمدت عليها البشرية منذ أن وعت عليها.
فالفول والفاصوليا الكلوية الشكل تحديدا، يعملان علي خفض نسبة الجلوكوز المرتفع في الدم، ويحافظان علي أن لا ينخفض مستوي الجلوكوز إلي مستويات متدنية قد تأثر علي المخ وعلى درجات وعيه.
والفول والفاصوليا، يحتويان علي الأستروجين النباتي، وأيضا يحتويان علي مثبط إنزيم البروتييز (Protease inhibitors) أو اختصارا PI، والذي يفسد عمل بعض الإنزيمات التي تفرزها الأورام السرطانية في الجسم.
مركب (PI) يعمل علي منع نمو الخلايا السرطانية في الجسم، ويحافظ علي منع تعرض الجسم للإصابة بالسرطان بعد تعرضه للمواد الإشعاعية الضارة، كما أنه يقوي من مناعة الجسم ضد غزو الخلايا السرطانية له في مواضع مختلفة.
وتناول الفول أو الفاصوليا يخفضان من نسبة الكولستيرول ودهون الدم المرتفعة في الدم، خصوصا الفاصوليا الكلوية الشكل.  
وتناول ما مقداره 1.5 كوب مطبوخ منها يوميا، يعمل علي خفض نسبة الكولستيرول ودهون الدم بنسبة 19%، نظرا لاحتوائها علي نسبة عالية من الألياف ومركب اللسيثين (Lecithin).
لذا يلزم تناول الفاصوليا أو منتجات فول الصويا - إن توافرت فى الأسواق - وبصفة مستمرة ضمن مواد الطعام، وهذا من شأنه أن يمنع ترسب الدهون المختلطة مع الطعام في الأوعية الدموية، وأيضا يمنع زيادة نسبة تلك الدهون في الدم.
والفول الأخضر أو حتى المدمس يحتويان علي نسبة عالية من المركب الهام
(ل- دوبا dopa –L) وهو الدواء الأساس لعلاج مرضي الشلل الرعاش (الباركنسون) الذي يتميز بصلابة العضلات، مع الرعشة المستمرة في الأطراف.
والمخ يحصل علي هذا المركب (ل- دوباdopa –L) لكي يصنع بدوره مركب أخر هام يستفيد منه مريض الشلل الرعاش وهو (دوبا أمين dopamine).
ومن هنا يتبين أن تناول الفول المدمس عند بوادر حدوث المرض، ربما قد يساعد كثيرا علي عدم تفاقم الحالة لدي المريض المصاب بالمرض حديثا.  
ولكن يجب الحذر من ترك العلاج لدي المرضي المصابون بالشلل الرعاش، والاعتماد علي تناول الفول المدمس وحده في علاج المرض.
إذ يجب العودة للطبيب المعالج واستشارته في الأمر، خصوصا إذا ما كان الطبيب نفسه يعلم تلك الحقيقة عن محتويات الفول المدمس وأثره العلاجي على مرضى الشلل الرعاش.  
ومن المعروف أن هذا المركب (ل- دوباdopa –L) يعمل علي حدوث انتصاب صحي وقوي لدي الرجال المصابون بالعنة. وربما يلزم تناول مقدار 240جرام إلي 480 جرام من حبات الفول المدمس لكي تزيل ما لديه من عنة طارئة.
ولعل الفول المستنبت به الكثير من مركب (ال – دوبا) حوالي عشرة أضعاف ما هو موجود في الفول العادي الغير مستنبت.
والفول المدمس بالإضافة للأنواع الأخرى من الفول تحتوي علي كم كبير من المركبات الهامة مثل: اللسيثين، والكولين، الذي يزيد بدوره من مركب (الأستيل كولين) الهام لعمل المخ بكفاءة، وللحفاظ علي الذاكرة نشيطة وقوية.
ومرضي الزهيمر، يعانون من نقص شديد في مركب الأستيل كولين، والذي له أثر كبير في القدرة علي التفكير والتعقل.
لذا يلزم لهؤلاء المرضي تناول الكثير من مركبات اللسيثين، والكولين لكي تتحسن حالتهم المرضية.
وفي اليابان، فإنهم يشربون عصير الفاصوليا السوداء، لكي يزيل الإمساك الناجم عن أكل المواد الكربوهيدراتية المصنعة، مثل السكر، والخبز الأبيض.
وتلك المواد السكرية المصنعة هى التي يعزي إليها الحركة النشطة الغير عادية عند بعض الأطفال، أو ما يسمي (عرض الحركة الزائدة وعدم القدرة علي الاستيعاب).
ولعمل هذا العصير، فإنه يلزم غلي 2 ملعقة كبيرة من فول الصويا الأسود، مضافا إليهما 2 لتر من الماء، ودع الجميع يغلي لمدة 10 دقائق، ثم تخفض النار حتى يصير المغلي في قدر لتر واحد، وعندها يمكن إضافة شيء من أعشاب البحر الغنية باليود حتى تعطيه مذاقا، ويصفي الجميع، ويشرب من هذا العصير قدر كوب واحد 3 مرات في اليوم، وذلك حتى يقوم بمهمة سهولة الاخراج ومكافحة الإمساك.
ومن المهم أيضا أن نكافح مرض السكر بتناول المزيد من البقوليات، وعلي رأسها الفول والفاصوليا بأنواعها.
كما أن عصائر الخضراوات التي لها شأن في مكافحة مرض السكر هي عصائر كل من: الفاصوليا الخضراء، والقراص أو القريص، والخيار، والقثاء المرة (الكريلا) والبقلة الخضراء، والخس، والبصل، والثوم، وكذلك الحمضيات.
كما أن تناول الشاي المصنوع من (قشور الفاصوليا) يشبه في مفعوله البيولوجي مفعول الإنسولين، لذا فهو مهم جدا لمرضي السكر. حيث أن القشرة الخارجية لقرون الفاصوليا الحمراء تعتبر غنية جدا (بحمض السيلك acid Silic) وبعض المواد الهرمونية الأخرى والتي تشبه الإنسولين في عملها البيولوجي داخل الجسم.
وأن شرب كأس من الشاي المصنع من قشور - قرون الفاصوليا الحمراء - يشبه في مفعوله قوة 1 وحدة أنسولين علي الأقل عند حقنها، لذا فإن الجرعة المقررة من هذا الشاي هي كوب واحد 3 مرات في اليوم. وشرب هذا الشاي باستمرار يضمن التخلص من مرض السكر من النوع الثانى، أو الإقلال من مشاكله.
ويجب أن يكون الشاي المصنع من تلك القشور طازج يوميا، ولا يجب تناول الشاي الذي قد مضي عليه أكثر من يوم واحد، حتى لا تصاب بالإسهال من جراء ذلك.



ويجب أن نعلم أن قشور قرون الفاصوليا الحمراء وحدها دون – الحب الداخلي -  هي التى يمكن استخدامها وحدها في عمل الشاي المشار إليه.
ولعمل الشاي المصنع من قرون الفاصوليا الحمراء، يلزم أن تكون تلك القرون طازجة من المصدر، وتتم بغلي 60 جرام من وزن تلك القرون المقطعة قطعا صغيرة في 4 لتر من الماء النقي وعلي نار هادئة لمدة 4 ساعات، وبعدها يمكن تصفية هذا المغلي بواسطة قطعة من الشاش النظيف، ويخزن المغلي في مكان بارد لمدة 8 ساعات، ثم يصفي مرة أخري ببطء وبعناية كبيرة حتى لا تختلط الشوائب مع المغلي، مما قد يسبب بعض المتاعب في الجهاز الهضمي.
تناول ملئ كوب كل ساعتين، ولمدة من 3 إلي 4 أسابيع، وفي خلال تلك الفترة يجب التقيد بالحمية الغذائية الخاصة بمرضي السكر حتى تحصل علي أفضل النتائج.  
ولكن يجب الحذر إذا ما كنت تعاني من مرض السكر الطفولي، فهذا لن يصلح له شيء سوي تناول حقن الإنسولين فقط.
كما أن هذا الشاي بتلك الطريقة، يصلح لعلاج مرضي الكلي، ونزيف المسالك البولية، كما أنه يذيب الرمل والحصى التي تتكون في الكلي ويمنع تكونهما، كما أنه مفيد لعلاج بعض حالات البولينا لدي مرضي الفشل الكلوي.
وهذا الشاي أيضا يعالج بعض حالات هبوط القلب، وحالات الاستسقاء الناجمة عن تلك الأمراض مجتمعة. كما هو مفيد أيضا لعلاج حالات النقرس والروماتزم المزمن (وهو مجرب في ذلك). سواء كان استعماله شرابا، أو بواسطة حقنة شرجية قدرها نصف لتر كل أربع ساعات.
وهناك أمثلة نسوقها للدلالة علي ذلك:
تلك سيدة كانت تعاني من مشاكل في الكلية لمدة 6 أسابيع قد خلت، وعندما توجهت للطبيب الذي نصح لها بالمضادات الحيوية المختلفة، والتي لم تفلح فى علاج تلك الكلي المريضة، ولم تتعافى السيدة من مرضها.
وقد راجعت المريضة طبيب ثالث لمناظرة حالتها، فطلب منها عمل أشعة علي الكلي مع بعض التحاليل المعملية، وقد وجد عندها حصاة بالكلي، مع نسبة عالية من السكر في الدم تصل إلي 326. وعليه فقد قرر الطبيب إجراء عملية جراحية إن لم تتحرك الحصاة وتخرج من الكلي.
وانزعجت السيدة من الأمر، وما أن وصلت علي منزلها، فقد باشرت عمل الشاي المصنوع من القشور الخارجية الطازجة لحبات الفاصوليا، وبدأت تتناول قدر لتر في اليوم، وما هي إلا أسبوعين من الزمن، وقد عادت تلك السيدة المريضة لكي تراجع الطبيب الذي أقر لها بالعملية، حيث وجد الطبيب أن الحصاة قد ذهبت تماما، وأن نسبة السكر وصلت إلي 128 بدون أي علاج للسكر.
وكانت مفاجأة سارة لكل من المريضة والطبيب من أمر هذا الشاي المفيد.

وتلك سيدة كانت تعاني من الاستسقاء لفترة طويلة من الزمن، وكانت تتناول الحبوب المدرة للبول بصفة منتظمة، ولكن ما أن علمت بأمر الشاي المصنوع من قرون تلك الفاصوليا الحمراء، فقد باشرت باستخدامه وشربه علي الفور، ولمدة 20 يوما. وكانت النتيجة مشجعة، فقد تسربت إلي خارج جسمها كميات كبيرة من البول نتيجة لتلك السوائل المتجمعة هنا وهناك، وكان البول مختلطا بالرمل البولي المترسب في الكلي، وفي نهاية الأسبوعين، لم تعد السيدة تشعر بأي سوائل مختزنة في الجسم، وأنها قد تعافت تماما.
الفاصوليا والبقول .. مفيدة لمرضي الشلل الرعاش ، وتخفض الكلوستيرول ، وتكافح مرض السكر ، وتمنع العنة عند الرجال.

الفاصوليا والبقوليات  Beans



حبات من البقول الخضراء

لعل البقول مثل الفاصوليا بأنواعها المختلفة، واللوبيا، والحمص، والعدس، وفول الصويا وعلي رأسها الفول أو (الفوم)، والذي يعتبر من النباتات المباركة والتي جاء ذكرها في القرآن الكريم. وكل تلك البقول هي من الأطعمة المفيدة والتي اعتمدت عليها البشرية منذ أن وعت عليها. فالفول والفاصوليا الكلوية الشكل تحديدا، يعملان علي خفض نسبة الجلوكوز المرتفع في الدم، ويحافظان علي أن لا ينخفض مستوي الجلوكوز إلي مستويات متدنية قد تأثر علي المخ وعلى درجات وعيه.



والفول والفاصوليا، يحتويان علي الأستروجين النباتي، وأيضا يحتويان علي مثبط إنزيم البروتييز (Protease inhibitors) أو اختصارا PI، والذي يفسد عمل بعض الإنزيمات التي تفرزها الأورام السرطانية في الجسم. مركب (PI) يعمل علي منع نمو الخلايا السرطانية في الجسم، ويحافظ علي منع تعرض الجسم للإصابة بالسرطان بعد تعرضه للمواد الإشعاعية الضارة، كما أنه يقوي من مناعة الجسم ضد غزو الخلايا السرطانية له في مواضع مختلفة. وتناول الفول أو الفاصوليا يخفضان من نسبة الكولستيرول ودهون الدم المرتفعة في الدم، خصوصا الفاصوليا الكلوية الشكل. وتناول ما مقداره 1.5 كوب مطبوخ منها يوميا، يعمل علي خفض نسبة الكولستيرول ودهون الدم بنسبة 19%، نظرا لاحتوائها علي نسبة عالية من الألياف ومركب اللسيثين (Lecithin).



أنواع عدة من البقول

لذا يلزم تناول الفاصوليا أو منتجات فول الصويا - إن توافرت فى الأسواق - وبصفة مستمرة ضمن مواد الطعام، وهذا من شأنه أن يمنع ترسب الدهون المختلطة مع الطعام في الأوعية الدموية، وأيضا يمنع زيادة نسبة تلك الدهون في الدم.
والفول الأخضر أو حتى المدمس يحتويان علي نسبة عالية من المركب الهام (ل- دوبا dopa –L) وهو الدواء الأساس لعلاج مرضي الشلل الرعاش (الباركنسون) الذي يتميز بصلابة العضلات، مع الرعشة المستمرة في الأطراف. والمخ يحصل علي هذا المركب (ل- دوباdopa –L) لكي يصنع بدوره مركب أخر هام يستفيد منه مريض الشلل الرعاش وهو (دوبا أمين dopamine). ومن هنا يتبين أن تناول الفول المدمس عند بوادر حدوث المرض، ربما قد يساعد كثيرا علي عدم تفاقم الحالة لدي المريض المصاب بالمرض حديثا.



مستنبت فول الصويا

ولكن يجب الحذر من ترك العلاج لدي المرضي المصابون بالشلل الرعاش، والاعتماد علي تناول الفول المدمس وحده في علاج المرض. إذ يجب العودة للطبيب المعالج واستشارته في الأمر، خصوصا إذا ما كان الطبيب نفسه يعلم تلك الحقيقة عن محتويات الفول المدمس وأثره العلاجي على مرضى الشلل الرعاش.
ومن المعروف أن هذا المركب (ل- دوباdopa –L) يعمل علي حدوث انتصاب صحي وقوي لدي الرجال المصابون بالعنة. وربما يلزم تناول مقدار 240جرام إلي 480 جرام من حبات الفول المدمس لكي تزيل ما لديه من عنة طارئة. ولعل الفول المستنبت به الكثير من مركب (ال – دوبا) حوالي عشرة أضعاف ما هو موجود في الفول العادي الغير مستنبت.
والفول المدمس بالإضافة للأنواع الأخرى من الفول تحتوي علي كم كبير من المركبات الهامة مثل: اللسيثين، والكولين، الذي يزيد بدوره من مركب (الأستيل كولين) الهام لعمل المخ بكفاءة، وللحفاظ علي الذاكرة نشيطة وقوية. ومرضي الألزيهمير، يعانون من نقص شديد في مركب الأستيل كولين، والذي له أثر كبير في القدرة علي التفكير والتعقل. لذا يلزم لهؤلاء المرضي تناول الكثير من مركبات اللسيثين، والكولين لكي تتحسن حالتهم المرضية.

 


فول التدميس الأخضر والجاف

وفي اليابان، فإنهم يشربون عصير الفاصوليا السوداء، لكي يزيل الإمساك الناجم عن أكل المواد الكربوهيدراتية المصنعة، مثل السكر، والخبز الأبيض. وتلك المواد السكرية المصنعة هى التي يعزي إليها الحركة النشطة الغير عادية عند بعض الأطفال، أو ما يسمي (عرض الحركة الزائدة وعدم القدرة علي الاستيعاب).
ولعمل هذا العصير، فإنه يلزم غلي 2 ملعقة كبيرة من فول الصويا الأسود، مضافا إليهما 2 لتر من الماء، ودع الجميع يغلي لمدة 10 دقائق، ثم تخفض النار حتى يصير المغلي في قدر لتر واحد، وعندها يمكن إضافة شيء من أعشاب البحر الغنية باليود حتى تعطيه مذاقا، ويصفي الجميع، ويشرب من هذا العصير قدر كوب واحد 3 مرات في اليوم، وذلك حتى يقوم بمهمة سهولة الاخراج ومكافحة الإمساك.






الفاصوليا الحمراء مفيدة صحيا

ومن المهم أيضا أن نكافح مرض السكر بتناول المزيد من البقوليات، وعلي رأسها الفول والفاصوليا بأنواعها. كما أن عصائر الخضراوات التي لها شأن في مكافحة مرض السكر هي عصائر كل من: الفاصوليا الخضراء، والقراص أو القريص، والخيار، والقثاء المرة (الكريلا) والبقلة الخضراء، والخس، والبصل، والثوم، وكذلك الحمضيات.
وتناول الشاي المصنوع من (قشور الفاصوليا) يشبه في مفعوله البيولوجي مفعول الإنسولين، لذا فهو مهم جدا لمرضي السكر. حيث أن القشرة الخارجية لقرون الفاصوليا الحمراء تعتبر غنية جدا (بحمض السيلك acid Silic) وبعض المواد الهرمونية الأخرى والتي تشبه الإنسولين في عملها البيولوجي داخل الجسم.











الفاصوليا الحمراء مطبوخة
وأن شرب كأس من الشاي المصنع من قشور - قرون الفاصوليا الحمراء - يشبه في مفعوله قوة 1 وحدة أنسولين علي الأقل عند حقنها، لذا فإن الجرعة المقررة من هذا الشاي هي كوب واحد 3 مرات في اليوم. وشرب هذا الشاي باستمرار يضمن التخلص من مرض السكر من النوع الثانى، أو الإقلال من مشاكله.
ويجب أن يكون الشاي المصنع من تلك القشور طازج يوميا، ولا يجب تناول الشاي الذي قد مضي عليه أكثر من يوم واحد، حتى لا تصاب بالإسهال من جراء ذلك. ويجب أن نعلم أن قشور قرون الفاصوليا الحمراء وحدها دون – الحب الداخلي - هي التى يمكن استخدامها وحدها في عمل الشاي المشار إليه.
















ولعمل الشاي المصنع من قرون الفاصوليا الحمراء، يلزم أن تكون تلك القرون طازجة من المصدر، وتتم بغلي 60 جرام من وزن تلك القرون المقطعة قطعا صغيرة في 4 لتر من الماء النقي وعلي نار هادئة لمدة 4 ساعات، وبعدها يمكن تصفية هذا المغلي بواسطة قطعة من الشاش النظيف، ويخزن المغلي في مكان بارد لمدة 8 ساعات، ثم يصفي مرة أخري ببطء وبعناية كبيرة حتى لا تختلط الشوائب مع المغلي، مما قد يسبب بعض المتاعب في الجهاز الهضمي.



كما أن هذا الشاي بتلك الطريقة، يصلح لعلاج مرضي الكلي، ونزيف المسالك البولية، كما أنه يذيب الرمل والحصى التي تتكون في الكلي ويمنع تكونهما، كما أنه مفيد لعلاج بعض حالات البولينا لدي مرضي الفشل الكلوي.
وهذا الشاي أيضا يعالج بعض حالات هبوط القلب، وحالات الاستسقاء الناجمة عن تلك الأمراض مجتمعة. كما هو مفيد أيضا لعلاج حالات النقرس والروماتزم المزمن (وهو مجرب في ذلك). سواء كان استعماله شرابا، أو بواسطة حقنة شرجية قدرها نصف لتر كل أربع ساعات.











ولا يلزم المرأة أن تتخصص في النساء والتوليد، أو في علاج الأطفال, بل لها أن تتخصص في غير ذلك من فنون الطب وهذا العلم ضرورة للأمة وهو يأتي في الرتبة الثانية بعد علم الشريعة بفروعها المختلفة، والإمام الشافعي سماه علم الأبدان، وعلم الشريعة علم القلوب وكان شديد الوصية للمسلمين بتعلمه ويتحسر أن سبقهم إليه اليهود والنصارى،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alsaridi.forumarabia.com
 
طرق العلاج المتاحة لمريض الشلل الرعاش بالطب النبوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرقية الشرعية والراقي الصريدي  :: الفئة الأولى :: الراقي والرقية الشرعية-
انتقل الى: